الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يا رسول الله في ذكرى ميلادك .. أنى للأوغاد أن ينالوا منك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بيت المقدس
عضو جديد


عدد الرسائل : 7
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

مُساهمةموضوع: يا رسول الله في ذكرى ميلادك .. أنى للأوغاد أن ينالوا منك   الأحد 06 أبريل 2008, 8:58 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

يا رسول الله في ذكرى ميلادك .. أنّى للأوغاد أنْ ينالوا مِنك
وسنمضي .. نُجدد عهدك .. ونستلهم كل معاني الخير من نور وجهك

تجيء ذكرى مولد النّور والأمة تعيش في ظلام دامس .. تأتي علينا ذكراك يا رسول الله وحال الأمة متشرذم وتعيش قصّة الانقسام الحزينة ، وأصبحوا عديمي الإحساس .. تهلّ علينا ذكرى نورك الذي أضاء الكون سيدي ، وما زال بيت المقدس يبكي ويئنّ تحت سنابك الأعداء .. ويتضرع للمولى ويشكو بؤس النّاس وما أصابهم من إفلاس .. تجيء ذكراك يا رسول الله ، وقد تجرأ على مقامك العظيم سُفهاء البشر .. ولولا أنّ بني العروبة ما هُنت عليهم لما تجرؤوا .. لكن: أنّى للأوغاد أن ينالوا مِنك ، ولن ينالوا ولو ذُبحنا على حجر .. رسموا طُهرك سيدي وظنّوا بذلك أنّهم صوروك بأبشع الصّور .. ونسوا أنّك من نور الله وأحلى مِن القمر .. يا هؤلاء .. اغربوا وخُرافاتكم ، فلن تنالوا من سيد الخلق وخير البشر .. سيدي مهما صنعوا فأنت محفورٌ ومنقوشٌ اسمك في عقولنا وقلوبنا وأرواحنا وحتّى الشّجر .. أنت مِدادٌ للكون بنورك، ومهما فعلوا فأنت واسع الصّدر كما البحر..
فيا أمّة العرب هذا نبيكم .. فقد نزف دمه الطاهر وأُدميت قدماه وكلّ ذلك من أجلكم .. هذا نبيكم .. قد جاءكم نوراً ومُبشراً وسراجاً منيراً ، ليمسح الأدران ويُطهّر قلوبكم .. لكن: وا أسفاه فقد ماتت قلوبكم .. لقد هانوا نبيكم ، ولن يستطيعوا ، ولولا تخاذلكم ما فعلوا وما تجرؤوا ، فأين ذهبت عقولكم .. هذا نبيكم .. فتّشوا عنه في ثنايا أرواحكم ، فقد جاءكم مِنْ أنفسكم .. فتّشوا عنه في عقولكم وقلوبكم واحفظوه جيداً فهو يسري في عروقكم .. هذا نبيكم .. فلا تُهينوه كما الأوغاد ، ولنْ يكون الدفاع عنه إلا بالسّير على خُطاه فهو سرّ حياتكم .. هذا نبيكم .. جاءكم رحمة وعطفاً وحُباً وحناناً ورأفة بأيتامكم .. لا تخذلوه وإنْ صنعتم قُبحاً فستُستبدلوا ولن تضروا ربكم .. لا تخذلوه وإنْ فعلتم جُرماً فسيأتي بقوم يُحبهم ويُحبونه فهو رمز عزّتكم ..
يا أمّة العرب هذا نبيكم .. إلاّ تنصروه فالله وعده بالنّصر ، فما بالكم وأين ضمائركم .. ونصْره لا يأتي إلا باتباع نهجه المُقدس ، فهو شريان الحياة لقلوبكم .. هذا نبيكم .. لا تتولوا عنه فتقتلوه ، فبتوليكم يكون عذابكم .. هذا نبيكم .. سيروا وجددوا البيعة في ذكرى ميلاد نوره ، ففي سيرته حياتكم وعزّكم ومجدكم ..
يا رسول الله .. يا من جئت رحمة للعالمين .. عذراً عذراً سيدي .. فالسّاسة أصبحوا لا يُجيدون سوى لغة الشّجب والكلام .. فظاهر ألسنتهم تُبشر بخير ، ولكنّهم طُغاة مستكبرون وفي حقيقتهم مكر اللئام .. وجُلّ همّهم أنْ يرضى عنهم أسيادهم النّصارى ودولة الأقزام .. عذراً عذراً سيدي .. ما كان لهم أن يفعلوا ما فعلوا ، لولا أنّ الأمّة في سبات عميق وهم دوماً نيام ..
يا علماء القوم ما بالكم صامتون صمت الدّهر على مدار الأيّام .. أم أنّكم تنعمون بخيرات الدّنيا وقد عميت بصائركم ، أم أنّكم في أحضان الحكام نيام ..
عذراً عذراً سيدي .. فمهما تآمروا وتغطرسوا وخانوا فلن ينزعوا حُبّك من قلوبنا ، وكيف ذلك وقد جئتنا مِن أنفسنا ، خسئوا وخاب ظنّهم ، فحُبّك هو سرٌّ من أسرار الكون ولن يُدركوه ، فهم لا يُحبّون سوى الأصنام ..
يا رسول الله .. يا بحر العطاء .. يا مُهجة السعداء .. يا غُسل المساكين والفقراء .. يا ملح جروحنا وآهاتنا .. يا مسحة على رؤوسنا .. يا سكون وقُرّة عيوننا .. يا عطر الكون ومسكه ، ويا طُهر قلوبنا وأرواحنا .. يا دفء ليالينا وفرح مآسينا ..
سيدي .. حُبّك في زماننا يُتهم صاحبه بالغريب عن ديارنا .. ومن تخلّق بأخلاقك يُلاحق ويُشككون أهل الوقوف على الحروف في اعتقادنا .. حُبّك في زماننا يُلاحق صاحبه ويُتهم بالجنون والانحراف .. ولا يريدون منّا سوى أن نعيش كالخراف ..
لكن: أنّى لهم ذلك ، فبحُبّك نتباهى ونُصارع القوم من أجله ، وبه نعيش عَيش الأتقياء والأشراف ..
فقُم سيدي وامسح عنّا عار الهزيمة .. قًم يا رسول الله لنستلهم من نور وجهك شارة النّصر فتُعطينا قوة وعزيمة .. قُم سيدي وبشّر القوم بالخير القادم ، فقد أصابهم اليأس والقحط بعد أن كانوا يعيشون حياة كريمة .. قُم سيدي فقد سئمنا دُنيا التّرف والأشقياء وأهل الإجحاف ..
فيا أهل الحقّ .. هذا شهر نبيكم وكلّ السنين شهره ، فلنزيّن ألسنتنا وقلوبنا وأرواحنا بالصلاة على سيد الكون وخير البشر ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
FADI
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 109
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: يا رسول الله في ذكرى ميلادك .. أنى للأوغاد أن ينالوا منك   الأحد 06 أبريل 2008, 9:08 pm

تسلم على هذا الموضوع الرائع ونسأل الله أن تصل هذه الكلمات لما تخاذلوا عن نصرة نبيهم
[size=25]
[size=25]فكما قلت في موضوعك .. تهلّ علينا ذكرى نورك الذي أضاء الكون سيدي ، وما زال بيت المقدس يبكي ويئنّ تحت سنابك الأعداء .. ويتضرع للمولى ويشكو بؤس النّاس وما أصابهم من إفلاس ..
وكما قلت أيضاً....
تجيء ذكراك يا رسول الله ، وقد تجرأ على مقامك العظيم سُفهاء البشر .. ولولا أنّ بني العروبة ما هُنت عليهم لما تجرؤوا .. لكن: أنّى للأوغاد أن ينالوا مِنك ، ولن ينالوا ولو ذُبحنا على حجر .. رسموا طُهرك سيدي وظنّوا بذلك أنّهم صوروك بأبشع الصّور ..

وفعلا نسوا انك من أروع وأجمل البشر
شكراً على المشاركة الرائعة ...

_________________


ليس المؤمن هو الذي لا يعصي الله
ولكن المؤمن هو الذي اذا عصاه رجع إليه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يا رسول الله في ذكرى ميلادك .. أنى للأوغاد أن ينالوا منك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى :: منتدى المواضيع الدينية-
انتقل الى: